الأربعاء، 23 سبتمبر، 2009

منازل مهدمة وأسر مشردة وخسائر مادية بورزازات اثر تساقطات مطرية

جدران مهدمة، بيوت آيلة للسقوط، حيوانات تحت الأنقاض ، أغطية مليئة بالوحل، أجهزة إلكترونية مبعثرة هنا وهناك، مواد غذائية فسدت وسط الماء، منازل اكتسحتها مياه جارفة، أدوات وكتب مدرسية وسط الأوحال، مقابر لم تسلم من جرف السيول، كمقبرة اليهود" بزاوية البئر" التي هدمت جدرانها،أطفال ونساء وشيوخ بوجوه شاحبة رسمت عليها علامات البؤس يتحسرون على ما حصل ويحاولون استيعاب الوضع وكأنهم استفاقوا لتوهم من كابوس رهيب...

هذا ما خلفته الأمطار الأخيرة بمنطقة قلعة امكونة ب
ورزازات . كما ألحقت الأمطار والسيول الجارفة خسائر فادحة بالأراضي والمحاصيل الزراعية التي يعيش عليها السكان وتسببت في أضرار بالغة بالأشجار، إلى جانب انجراف التربة والترمل وتدمير مختلف التجهيزات الهيدروفلاحية و السدود التحويلية التي كان ينشؤها الفلاحون لتوجيه مياه الأودية لأراضيهم الفلاحية وتضررت مختلف السواقي التي تم إنشاء أغلبها في إطار برامج التعاون الدولي ، ولم تسلم الطرقات والبنيات التحية التي أتت عليها السيول ودمرت أجزاء منها عازلة السكان وقاطعة أي اتصال لهم بالعالم الخارجي خصوصا بعد تراكم الأوحال ، وانقطعت حركة السير بمختلف المحاور الطرقية بإقليم ورزازات مسببة انزلاق حافلات وسيارات لم تخلف ضحايا لحسن الحظ. فقد أمضى سكان منطقة " الكومت" بخميس دادس وغيرها من مناطق
ورزازات ليلة لم تغمض لهم فيها جفون بعد تساقطات مطرية عاصفية لم تشهد لها المنطقة مثيلا منذ مدة، وعاش السكان حالة من الرعب والهلع جراء العواصف الرعدية القوية التي شهدتها المنطقة خلال الأسبوع المنصرم والتي خلفت خسائر مادية كبيرة. تساقطات أتت على الأخضر واليابس وحولت حياة المواطنين إلى جحيم بعدما هدمت بيوتهم الطينية البسيطة التي كانت تأويهم وشردت أسرا بأكملها وجدت نفسها بعد لحظة غضب من الطبيعة بدون مأوى و بلا مؤونة لولا تضامن السكان و تكافلهم الاجتماعي. ولحسن الحظ تمكن السكان من النفاذ بأرواحهم تاركين وراءهم كل ما يملكون ولم يكن في وسعهم إلا مشاهدة ممتلكاهم تجرفها المياه وبيوتهم التي سكنوها لعقود تتهاوي أمام أعينهم دون أن يستطيعوا فعل أي شيء . "لم يعد لدينا ما نأكله ابتداء من اليوم، فقد أفسدت المياه كل ما نملك، مخزون عام كامل من القمح و الذرة والزيت وكل ما نملك ضاع "، يعلق أحد المتضررين بعيون ملؤها الدموع من هول الفاجعة، "سنضطر للمبيت تحت النجوم بعدما فقدنا كل شيء" ، يضيف آخر. كما ارتفع صبيب وادي دادس بعد تهاطل أمطار غزيرة على المنطقة ذكرت السكان بماوقع قبل سنتين، بل أكثر حسبما شهادات من عين المكان أكدت ل سوس درعة أن السكان قضوا عدة ليالي أياديهم فوق قلوبهم من الخوف لقوة الرعد وغزارة الأمطار ، وتضررت الطريق الجهوية 784 الرابطة بين بومالن وامسمرير بشكل كبير ليحاصر المواطنون بتلك المناطق الجبلية ، كما كانت الخسائر كبيرة بالأراضي الفلاحية والممتلكات . وتوقفت حركة السير على الطريق الوطنية رقم 10 الرابطة بين الرشيدية و ورزازات لساعات طوال بسبب فيضانات الأودية والشعاب الجبلية التي تخترقها. وأكد السكان الذين اتصلت بهم
سوس درعة أن نفس السيناريو يتكرر خلال السنوات الأخيرة بسبب التغيرات المناخية العميقة التي لم يوليها المسؤولون بعد الاهتمام اللازم خاصة أن مختلف مناطق الإقليم تعرف بنيات تحتية هشة يكفي تساقط قطرات من الأمطار لكشفها. مما يحتم على الجهات المسؤولة العمل على تحسين البنيات التحتية بشكل يأخذ بعين الاعتبار التغيرات المناخية بالإقليم خلال السنوات الأخيرة خاصة أن تكرار مثل هذه الكوارث قد يسبب خسائر فادحة في الأرواح في حالة وقوعها ليلا بمناطق أغلب بناياتها طينية. و أمام هذه المعاناة، لم يجد السكان بدا من طلب تدخل السلطات من اجل مساعدتهم و تعويضهم عن الخسائر التي طالتهم، عبر بناء المنازل المهدمة، و التي تؤكد الأغلبية هنا، فقر أصحابها و عدم قدرتهم على إعادة البناء أو الترميم، ثم التعويض عن قطعان الماشية التي فقدوها. وعبر المواطنون المنكوبون عن تخوفهم من أن تطول معاناتهم وانتظارهم على غرار سابقيهم في انتظار مساعدة من السلطات المحلية بالمنطقة، و خاصة الجماعة المحلية، التي اكتفت حسب أقوال المتضررين، بجولة بالمنطقة و توزيع بضع أكياس من الدقيق، و لترات من الزيت، و التي يراها المتضررون غير كافية بالمرة، نظرا لحجم الفقر الذي يعانونه، و غياب مصادر أخرى للتموين، إضافة إلى كثرة عدد أفراد كل أسرة، و تزامن الحدث مع الشهر الفضيل الذي تتضاعف فيه حاجيات المواطن من المواد الغذائية المتنوعة.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

اصدقائنا على الفيسبوك