الخميس، 15 يناير، 2009

مذيعة بالقناة الإسرائيلية ذرفت الدموع على غزة

بكت مديعة اسرائيلية مشهورة على الجرائم الوحشية في غزة مما وضعها هدا التعاطف في موقف لاتحسد عليه بعد حملة شنها اليهود على هده المديعة وجمعهم لتوقيعات ضدها لطرضها من العمل في اداعاة الاسرائيلية

وقالت وسائل إعلام إسرائيلية الخميس 15-1- 2009 إن الحملة تتخذ أشكالا عديدة بدأت بتوقيع عريضة لطردها من عملها، ثم تقديم شكاوى ضدها للجهة التي تعمل لديها. وكانت يونيت ليفي، مقدمة نشرة الثامنة مساء في القناة الثانية الإسرائيلية، وفي اليوم الثالث للحرب على غزة، قالت في نهاية النشرة "من الصعب إقناع العالم بأن الحرب عادلة عندما يموت لدينا شخص واحد بينما يموت من الفلسطينيين أكثر من 350 شخصا". وتحقق القناة الثانية الإسرائيلية أعلى نسبة مشاهدة بين القنوات الإسرئايلية خاصة نشرة الثامنة التي تقدمها يونيت ليفي والتي تنافس نشرات القناة العاشرة والأولى، كما تقول وكالة "ناشونال نيوز" الإسرائيلية.

هناك تعليق واحد:

اصدقائنا على الفيسبوك