الخميس، 22 يناير، 2009

سباق التسلح بين المغرب والجزائر

لقد شهد منطقة المغرب العربي سباق تسلح اشتد في الفترة الاخيرة وخصتا بين المغرب و الجزائر لخلافهما على الصحراء المغربية , ولقد جعل هدا السباح التسلح منطقة المغرب العربي في تخوف من نشوب حرب او توتر العلقات بين الدول المنطقة . مما جعلة الامم المتحدة ترسل تحذيرا للبلدان المغاربية من اشتداد سباق التسلح بينها.

وربما ما كانت الأمم المتحدة لتُوجه ذلك التحذير لولا أن البلدان المغاربية باتت تحتل المرتبة العشرين بين الدول الأكثر تسليحا في العالم. وطبقا للتقرير السنوي لـ"معهد ستوكهولم الدولي لأبحاث السلام" استأثرت أربعة بلدان مغاربية (ليبيا والجزائر والمغرب وتونس) بثلث تجارة السلاح في القارة الأفريقية في السنة الماضية، ما شكل علامة قوية على شدة السباق نحو التسلح في المنطقة.

وعلى رغم انتهاء الحرب الباردة على الصعيد الدولي ما زالت أجواء مشحونة تسيطر على المغرب العربي الذي تعيش بلدانه حالة مُزمنة من القطيعة والصراع، لا تتجسد في المناورات السياسية في أروقة الأمم المتحدة والمنظمات الدولية وحسب، وإنما تلقي أيضا بظلال كثيفة على علاقاتها مع كبار تجار الأسلحة في العالم. ويمكن القول إن التحالفات القديمة الموروثة من الحرب الباردة مازالت تقود سباق التسلح لدى بلدان المنطقة، فالجيش الجزائري الذي تعودت قياداته وكوادره على الأسلحة الروسية، جدد العهد مع الحليف السابق وأبرم صفقات ضخمة ومتنوعة مع موسكو، فيما اشترى المغرب طائرات متطورة من طراز أف 16 من الولايات المتحدة الأمريكية.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

اصدقائنا على الفيسبوك