الخميس، 15 يناير، 2009

غزة ألف شهيد والمئات تحت الأنقاض


غزة بلا ماء

الا ان مقاومة عنيفة واجهت محاولات التسلل الاسرائيلي مما اضطر القوات الإسرائيلية الى التراجع بعد أن كبدها المجاهدون خسائر بشرية اعترف قيادة الجيش الاسرائيلي عن بعضها وتمكن المجاهدون من غنم بعض الاسلحة اليديوية بعد أن أوقعوا خسائر مباشرة في مركبات العدو ولم تزل كل المحاور عصية على الاختراق رغم زج العدو بآلاف المقاتلين أمس الاول في ساحة المعركة وإرسال أمريكا آلاف الأطنان من الذخائر والاسلحة لإسرائيل على وجهة السرعة وفي ظل محاصرة غزة من كل الجهات، وبحسب بيانات صدرت عن فصائل المقاومة الفلسطينية، فإنهم وجهوا لقوات الاحتلال عدة ضربات خلال محاولة تقدمهم ومن ذلك تفجير عبوات ناسفة كبيرة وإطلاق قذائف "آر بي جي".
..هذا وتواصل القصف الاسرائيلي على شرقي خانيونس حيث قامت جرافات الاحتلال تحت تغطية نيران كثيفة بتجريف المناطق الحدودية وقصف البيوت وخطف بعض سيارات الاسعاف الفلسطينية والتستر بها في عمليات اغتيال للمواطنين بالقرب من الحدود، وتغص الغرف والممرات في مستشفى ناصر بخانيونس بالجرحى والمشوهين وأقربائهم الذين فروا من المناطق الحدودية التي تعرضت لأبشع أنواع القتل والتدمير..الا ان القوات الإسرائيلية لم تتمكن من التقدم نحو بني سهيلة أو داخل القرى المجاورة، ويؤكد ضباط الاحتلال عنف المواجهات وان المقاتلين الفلسطينيين يتساقطون على الدبابات الإسرائيلية بلا وجل..ولقد أصيب قائد المظليين بجراح وعدد من جنوده حسب اعتراف إذاعة إسرائيل حيث تشارك فرقة المظليين المختارة في معركة غزة..ولقد زفت المقاومة الفلسطينية الى الأمة العربية والاسلامية الشهيد السعودي الذي قضى نحبه على جبهات القتال أمس..وعلى مدار الساعة تواصلت عمليات القصف عن طريق طائرات الاباتشي والـ f16 والمدفعية منطقة الحدود التي تفصل فلسطين عن مصر.
من جهة أخرى أعلن الطبيب معاوية حسنين مدير عام الطوارئ والاسعاف في وزارة الصحة الفلسطينية ان عشرة فلسطينيين قتلوا في القصف الاسرائيلي على قطاع غزة منذ صباح أمس مما يرفع الحصيلة منذ بدء الهجوم الى 985 شهيد، فيما أفاد ناجون فلسطينيون من مناطق شمال قطاع غزة أنهم شاهدوا جثث أكثر من عشرين فلسطينيا ملقاة الى الشمال والشمال الغربي لبلدة بيت لاهيا شمال القطاع.
وقال حسنين إن "عدد الشهداء منذ صباح الاربعاء قد ارتفع الى عشرة بعد غارتين على مخيمي جباليا والشاطئ". وأوضح ان بين الشهداء العشرة "ثلاث نساء".
وتابع ان "عدد الشهداء ارتفع بذلك الى 985 منذ بدء الهجوم على قطاع غزة (في 27 ديسمبر) في حين بلغ عدد الجرحى أكثر من 4500 بينهم 292 طفل و98 سيدة"، موضحا أن عديدا من الشهداء لا زالوا في المناطق التي يسيطر عليها الجيش الاسرائيلي. وقد سقط في الساعات 48 الماضية نحو 100 شهيد وأكثر من 200 جريح في غزة، ليرتفع عدد الشهداء منذ بدء العدوان إلى 990 بينهم أكثر من 320 طفل ونحو 90 امرأة، في حين بلغ عدد الجرحى 4500 نصفهم من الأطفال والنساء.
وأكدت مصادر وكالة الغوث للاجئين ان عشرات الفلسطينيين ما زالوا تحت الانقاض وان محاولات تبذل من أجل إحضار جثامينهم فيما تمنع قوات جيش الاحتلال والأطقم الطبية والصليب الاحمر من الوصول الى تلك المناطق.
ومن جهة أخرى أعلن رئيس مصلحة مياه بلديات الساحل في قطاع غزة الاربعاء ان أكثر من 800 ألف نسمة من سكان قطاع غزة أصبحوا بدون مياه منذ بدء الهجوم الاسرائيلي على القطاع غزة في 27 ديسمبر الماضي.
وقال المهندس منذر شبلاق ان "أكثر من ثلاثة أرباع سكان قطاع غزة اي أكثر من 800 ألف نسمة بدون مياه منذ أكثر من أسبوعين".
وأوضح ان الأضرار الأكبر في شبكة المياه تتركز في مدينة غزة "لأن مصادر المياه معظمها من شمال وشرق غزة حيث القوات الاسرائيلية تتمركز".
وأضاف ان "40 بالمائة من مصادر المياه لغزة لا تعمل".
وأوضح شبلاق "كنا ننتج لقطاع غزة يوميا 220 ألف متر مكعب وانخفض الانتاج الى 100 ألف متر مكعب اي أقل من خمسين بالمائة من الانتاج".
وفي أحدث التطورات الميدانية، فإن طائرات الاحتلال الحربية نفذت فجر أمس ثلاث غارات استهدفت آخرها الأجزاء الغربية من غزة. وعلم أن الغارتين الأخريين استهدفتا منزلين في جباليا وشمال منطقة غزة، ما أدى إلى استشهاد أحد المواطنين وجرح نحو 20 آخر، بحسب مصادر طبية. وشملت الغارات جميع محافظات غزة الخمس، وإن إحداها استهدفت سيارة في خان يونس ما أدى إلى استشهاد فلسطيني وجرح اثنين آخرين أحدهما في حال الخطر، كما استهدف الاحتلال المناطق المفتوحة القريبة من المباني السكنية في شمال غزة بحجة أنها تستخدم لإطلاق الصواريخ.
وقتل فلسطيني وجرح نحو عشرين آخرين في غارة دمرت منزل في حي الشيخ رضوان في مدينة غزة، حسبما ذكر أطباء وشهود عيان.
وقالت مصادر فلسطينية إن "دبابات تطلق النار على المقاتلين الفلسطينيين الذين يردون بقاذفات الصواريخ التي يحملونها".
وأضاف "هناك إطلاق نار كثيف من الجانبين". ولم تذكر اي أرقام تتعلق بحصيلة هذه المعارك.
وقتل في اليومين الاخيرين في قطاع غزة أكثر من مئة شهيد مما يرفع حصيلة الضحايا الفلسطينيين الى 975 شهيد على الاقل وأكثر من 4400 جريح منذ بدء الهجوم الاسرائيلي، حسبما ذكر مدير خدمات الطوارئ في غزة معاوية حسنين. في المقابل قتل عشرة عسكريين وثلاثة مدنيين اسرائيليين.
ومساء الثلاثاء شن الطيران الاسرائيلي غارات على شمال قطاع غزة وجنوبه أدت الى استشهاد ثمانية فلسطينيين بينهم ثلاثة أطفال في أحد شوارع جباليا.
في الوقت نفسه، قال شهود إن القوات الخاصة الاسرائيلية تقدمت مئات الامتار بعد معارك مكثفة، داخل بعض أحياء مدينة غزة من بينها حي الزيتون..الا أنها اضطرت للتراجع بسبب المقاومة المستميتة.
وفي الجنوب، قالت منظمة كير غير الحكومية ان القصف الجوي العنيف لمدينة رفح على الحدود مع مصر دفع مئات السكان الى الشوارع بحثا عن ملاجىء. وقد تواصلت عمليات القصف هذه طوال الليل.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

اصدقائنا على الفيسبوك