الثلاثاء، 21 أبريل، 2009

زاوية تيجانية في المغرب

الزاوية التيجانية

ارتبط مصطلح الزوايا كثيراً بالطرق الدينية الصوفية التي عرفتها بعض الدول العربية و الإسلامية و من بينها الطريقة التيجانية, التي اشتهرت بكثرة زواياها في العديد من البلدان العربية و الإفريقية الإسلامية.و للزوايا عدة مهام تتمثل في إيواء الغرباء و المساكين و الضيوف و إطعامهم,إقامة الصلوات الخمس,تلاوة القرآن الكريم وتحفيظه,ذكر الأوراد التيجانية و أخيراً تعليم النشء اللغة العربية و علوم الدين المختلفة.و في بلدة بوسمغون توجد واحدة من بين أهم الزوايا التيجانية لأن بها نشأت و تبلورت الطريقة التيجانية بعد تأسيس العـــلامة الشيخ سيدي أحمد التيجاني (1737-1815) لها سنة 1782 و هذا بعد إن اختار الإقامة في بوسمغون ما بين 1781و1798.


توجد الزاوية داخل القصر القديم و يقع بابها بالقرب من الباب الغربي للقصر المعروف باسم- لْبابْ نَتْناسي- , و أهم معلم فيها هي الغرفة التي كان يتعبد فيها سيدي أحمد التيجاني الواقعة على اليمين بعد الدخول إلى الزاوية و كذلك – تَزَقَّه تَمَلالْتْ – أو الغرفة البيضاء بالعربية.تملك الزاوية التيجانية واجهة من الناحية الجنوبية للقصر القديم تطل على ما يعرف بساحة – تَقْويرتْ

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

اصدقائنا على الفيسبوك